الوسوم

, , , , , , , , , , , , , , , ,

Microsoft Spying

المصدر telecommonthly.com

خلال الأسبوع الماضي تبين أن مايكروسوفت قامت بالبحث داخل صندوق البريد الإلكتروني لمدون فرنسي وذلك للبحث عن مصدر تسريب لبيانات خاصة بالشركة.

وأعلنت مؤسسة الجبهة الإلكترونية  (EFF) – وهي منظمة حقوقية تهتم بالحفاظ على الخصوصية على شبكة الانترنت والحماية من عمليات التجسس – استيائها من الأمر، وذكرت أنّ فعل مايكروسوفت هو انتهاك
صريح لقانون خصوصية الاتصالات الالكترونية (ECPA).

وبدأت الحكاية – حسب المعلوم حالياً – بعد قيام أحد موظفي الشركة ويدعى Alex Kibkalo بسرقة بيانات محمية بالشركة خاصة بحزمة التطوير لبرمجية مخدم تفعيل المنتجات الخاص بمايكروسوفت و قيامه بإرسالها بالبريد الإلكتروني لمدون فرنسي عن طريق خدمة Hotmail والتي تشغلها شركة مايكروسوفت. وبتاريخ شهر آب (أغسطس) 2012، أدركت مايكروسوفت الأمر بعد قيام المدون بنشر صور لميزات نظام تشغيل Windows لم يكن قد صدر بعد. فقامت وحدة التحقيقات المسؤولة عن التهديدات الداخلية والخارجية في الشركة TWCI ببدء تحقيق للبحث في القضية.

وفي بداية شهر أيلول (سبتمبر) 2012 قام شخص – لم يتم ذكر اسمه- بالتواصل مع المدير السابق لقسم Windows في مايكروسوفت Steven Sinofsky للتأكد من أنّ المعلومات التي قام المدون الفرنسي بتسريبها هي فعلاً معلومات خاصة بالشركة حيث أنّ المدون قام بالتواصل مع هذا الشخص عن طريق بريد هوتميل.

و حسب الإدعاء (والتي حصلت عليه Register)
قام مكتب الإعداءات القانونية في مايكروسوفت OLC بالموافقة على البحث داخل بريد المدون الفرنسي في السابع من أيلول (سبتمبر) 2012. وقامت مايكروسوفت بعد ذلك بتزويد مكتب التحقيقات الاتحادي FBI بالبيانات المستخرجة للقبض على Kibkalo بتهمة سرقة أسرار خاصة بالشركة

وأعلنت مايكروسوفت أنها ستغير سياساتها إلا أنها ستبقي على “حقها” بالبحث بمحتويات اتصالات مستخدميها بدون مذكرة قضائية مباشرة، إن تطلب الأمر ذلك

يوجد العديد من وجهات النظر بخصوص هذا الموضوع فالبعض يقول أنّه من حق الشركة القيام بذلك فهو على مخدماتها، والبعض الآخر يؤكد على بطلان الموضوع فليس من حق الشركة البحث في خصوصيات الآخرين وإن كان ذلك على مخدماتها.

ولتجنب الدخول بهذه الدوامة، أنصح كل من يستخدم خدمات البريد العامة، كالهوتميل مثلا، باستخدام برمجيات التشفير للرسائل الهامة.


ومع ذلك عيب على مايكروسوفت والشركات الأخرى الطعن بثقة المستخدم في خدماتها!

Advertisements