FOSS – Free Open Source Software, Syria.

إنّ احتكار الشركات الكبرى لصناعة البرمجيات عبر استخدامها لنفوذها و سطوتها في جمع براءات الامتياز, يؤدي إلى خنق المنافسين مما يحدٌّ من تطور هذه الصناعة و تقدّمها. لذا برز مفهوم البرمجيات الحرة و المصادر المفتوحة للتصدي لهذا الاحتكار.

هذا المقال عبارة عن تعريف و توضيح لأهمية الانتقال إلى البرمجيات الحرة في سوريا!

تعاريف:

Open Source Logo

البرمجيات الحرة – Free Software:

هي البرمجيات التي يجري بيعها بشكلها التنفيذي مع نسخة كاملة عن الكود , و مع إعطاء المستخدم حقوق التعديل و إعادة النسخ.

تسهم بفتح باب المنافسة أما الشركات و المؤسسات الصغيرة التي تملك كادراً بشريّاً ممتازاُ, لكنّها ذات إمكانات ماديّة متواضعة.

المصادر المفتوحة – Open Source:

هي وسيلة التنمية للبرامج تتبع سياسة المصادر المفتوحة بالحفاظ على أفضل جودة، وزيادة الموثوقية والمزيد من المرونة، وانخفاض التكلفة، ووضع حد للسياسات الاحتكارية.
توزيع نسخة كاملة من الكود غير المترجم إلى برنامج تنفيذي بلغة الآلة مجاناً و احترام حقوق الملكية الفكرية للمبرمج مع ضرورة ترجمة البرنامج باستخدام مترجمات مجّانية (ليست تجارية).

ظهر مصطلح (Open Source) الذي يتم ترجمته للمصدر المفتوح، في نهاية التسعينات من قبل إريك ريموند (Eric Steven Raymond) في محاوله منه لإيجاد مصطلح بديل عن مصطلح برمجيات حرة (free software) الذي كان يفهم خطأ على أنه برمجيات مجانية بسبب اللبس الحاصل في معاني كلمة Free في اللغة الإنجليزية، كما في لغات أخرى كثيرة توجد كلمتان منفصلتان للتعبير عن ما هو مجاني (gratis) ما هو حر (libre). إذ كان قطاع الأعمال يتخوف من العمل في لينكس والبرمجيات الحرة، لأن كلمة (Free) كانت تعني لهم المجانية، وبالتالي عدم وجود أرباح، ولكن مع المصطلح الجديد قلل هذا اللبس.

حاليا، يتم استعمال مصطلح البرمجيات المفتوحة المصدر في الإعلام بشكل أساسي، للدلالة على البرمجيات الحرة. لكن خلال تطور مفهوم المصدر المفتوح، قام بروس بيرنس بتطوير تعريف للبرمجيات المفتوحة المصدر.

البرمجيات المجانية Freeware:

هي برامج يتم توزيعها بدون مقابل مادي على شكل كود أو برامج تنفيذية.

مبادرة المصادر المفتوحة:

مبادرة المصدر المفتوح (OSI) هي منظمة غير ربحية ذات نطاق عالمي شكلت لتثقيف حول والدفاع عن فوائد المصادر المفتوحة، وبناء الجسور بين الدوائر المختلفة في مجتمع المصدر المفتوح.
المصدر المفتوح واحد من نشاطاتنا الأكثر أهمية هو كهيئة المعايير، والحفاظ على تعريف المصدر المفتوح من أجل خير المجتمع. تنظم مبادرة المصدر المفتوح رخصة تجارية بإنشاء رابطة للثقة قوامها المطورين والمستخدمين والشركات والحكومات.

أهمية البرمجيات الحرة و أهميّة اختيارها:

  • تضمن للمستخدم عم تحكم الجهة التي منحته البرنامج بأيّة تعديلات أو تحسينات على البرنامج الأصلي.
  • تضمن للمستخدم جودة و أمان البرنامج نتيجة لحصوله على الكود مما يتيح له الاستعانة بخبرات في مجال البرمجة للتأكد من خلو البرنامج من الأخطاء إن وجدت.
  • نتيجة عدم خضوع المنتج لسيطرة شركة واحدة, يمكن الحصول على مساعدات و خبرات تقنية متعددة في التعامل مع هذا المنتج مما يفتح المجال للمنافسة بين الشركات التي تقدّم المعونات التقنيّة و يفتح المجال لوجود سوق حرة من الخدمات المعلوماتية.
  • التحاق البلدان النامية بعجلة التطور التكنولوجي فقيود الاحتكار تجعل من الصعب على الشركات الصغيرة الموجودة في هذه البلدان منافسة للشركات العملاقة الموجودة في البلدان الصناعية.
  • توفّر على البلدان النامية تكبّد عناء التزامات ماليّة طائلة تجاه الشركات الكبرى في حال أرادت استثمار تقانات المعلومات و التقانات البرمجية التي طوّرتها هذه الشركات بحيث تصبح هذه البلدان واقعة تحت سطوة الاحتكار الذي تنفذه هذه الشركات عليها.
  • حرية إنتاج برمجيات مشتقة أو معدلة من البرنامج الأصلي، وحرية توزيعها تحت نفس الترخيص للبرمجيات الأصلي.
  • من الممكن أن يمنع الترخيص توزيع النص المصدري للنسخ المعدلة على شرط السماح بتوزيع ملفات التي تحتوي على التعديلات بجانب النص الأصلي.
  • عدم وجود أي تمييز في الترخيص لأي مجموعة أو أشخاص.
  • عدم وجود أي تحديد لمجالات استخدام البرنامج.
  • الحقوق الموجودة في الترخيص يجب أن تعطى لكل من يتم توزيع البرنامج إليه.

من الناحية الاقتصادية:

  • معظم الاقتصاديين يتفقون على أن المصدر المفتوح يوفر المعرفة الجيدة, وهذا يشير إلى أن العمل الأصلي ينطوي على قدر كبير من الوقت والجهد و المال. ومع ذلك، فإن تكلفة إعادة إنتاج العمل منخفضة جدا، بحيث يمكن إضافة مزيد من الميزات و الخدمات بتكلفة قليلة أو حتى معدومة – ويشار إلى هذه التكلفة باسم التكلفة الحدية للمنتج ,لكن من الضروري النظر في حقوق التأليف والنشر.
  • فكرة حقوق التأليف والنشر للأعمال هي حافز لدعم الأعمال الأصلية. و تقييد حقوق الملكية الفكرية للمنتجات يتسبب بتكاليف إضافية على المستهلكين الذين يقدّرون المنتج الأصلي أكثر من صنع نسخة مماثلة للأصلي لكن بقيمة أقل من تكلفة الانتاج الأولي. وبالتالي، فإنها سوف تدفع تكاليف خرق حقوق الملكية الفكرية.
  • تكاليف الملكية الفكرية تثير أيضا مشاكل للمؤلفين الذين يرغبون في خلق شيء على أساس عمل آخر ولكنهم ليسو على استعداد للدفع لصاحب حقوق النشر للحصول على حقوق العمل والنشر. أما النوع الثاني من التكاليف التي يتم تكبدها مع نظام حقوق المؤلف هي تكاليف إدارة وإنفاذ حقوق التأليف والنشر.
  • يجري تنظيمها على نحو فعال كما في تعاونيات المستهلكين، الحد من تكاليف الوصول للمستهلك و المنتج عن طريق الحد من القيود المفروضة على حق المؤلف. وهذا يؤدي إلى إنشاء أعمال إضافية، والتي تبنى على العمل السابق وإضافة فوئد اجتماعية أكبر. وبالإضافة إلى ذلك بعض المؤيدين يقولون ان المصدر المفتوح يخفف أيضا على المجتمع من تكاليف إدارة وإنفاذ حقوق التأليف والنشر. حيث يمكن للأفراد الحصول على “تراخيص” بديلة، أو مستويات من التقييد لأعمالهم.
  • ويرى آخرون أن تطور و نمو المجتمع يتناقص بسبب السلع المتاحة للجميع فهنالك خسارة في الحافز المالي لخلق منتجات جديدة.هذه الحجة يبدو أنها تطبق بشكل خاص على نماذج الأعمال التجارية حيث تتم أبحاث و تجارب واسعة ، على سبيل المثال المستحضرات الصيدلانية. ومع ذلك، هذه الحجة تتجاهل حقيقة أن خفض التكاليف لجميع الأطراف المعنية وربما كان حافزا حتى أفضل من الزيادة في الأسعار. وبالإضافة إلى ذلك، يرى آخرون أن الفنون البصرية وغيرها من الأعمال التأليفية يجب أن تكون حرة. هؤلاء دعاة المثل العليا ذات المصدر المفتوح واسعة النطاق من شأنهم أن يجادلوا بأن الحوافز النقدية للفنانين يمكن جنيها من الأداء أو المعارض، وبطريقة مماثلة لتمويل توفير أنواع أخرى من الخدمات.

التجارب العربية في مجال البرمجيات الحرة مفتوحة المصدر:

  1. في 15/ آذار من عام 2004,قامت شبكة العلماء والتقنيين والمبتكرين السوريين في المغترب
    نوستيا
    NOSSTIA
    وورشة مهندسي المعلومات العرب
    وجامعة كان نورماندي الفرنسية، ورشة المصادر المفتوحة تحت عنوان «المنهج العام للبرمجيات مفتوحة المصدر في إطار تعميم الثقافة المعلوماتية».وتهدف هذه الورشة إلى تعريب أكبر كمية ممكنة من البرمجيات مفتوحة المصدر، والبدء بإطلاق مشاريع برمجيات مفتوحة المصدر تلبي المتطلبات الآنية والمستقبلية واستخدامها على الإنترنت، واستحداث وسائل نشر وتعميم للبرمجيات مفتوحة المصدر ومفهومها، ونشر هذه البرمجيات على أوسع نطاق ممكن، واستخدامها في المؤسسات التعليمية، وتأمين الدعم المالي والمعنوي والإعلامي
    للمجموعات العربية التي تبادر بإطلاق مشاريع تتعلق بهذه البرمجيات، وتأمين مناهج تدريبية متكاملة تحمل الطابع والاعتراف العربي العام ولمختلف المستويات والاختصاصات، وتؤمن لهم المعرفة والاعتراف بها، وتدعم وتحفز المبادرات الفردية القادرة على تقديم القيمة المضافة في مجال الإبداع في عالم المصادر المفتوحة، وإصدار معايير وضوابط عامة للعمل التقني العربي في هذا المجال.
  2. Open Source Arabia:

    http://opensourcearabia.com/

    هي عبارة عن مبادرة لترقية استخدام المصادر المفتوحة في الشرق الأوسط و الدول العربية, و هي مجموعة ناشطة في تونس. و قد تم إطلاق Software Freedom Day في تونس.

  3. بوابة البرمجيات الحرة في تونس opensource.tn,

نقلاً عن موقعهم:

” منذ سنة 1999، شرعت تونس في التفكير في المكانة التي يمكن أن تتبوأها البرمجيات الحرة ضمن الإستراتيجية الوطنية في قطاع تكنولوجيات المعلومات والاتصال.
و خلال المجلس الوزاري الأول المنعقد يوم 12 تموز 2001، تم ضبط خطة وطنية في مجال  البرمجيات الحرة.

وتهدف هذه الخطة الوطنية إلى:

  • التحفيز على استعمال وتطوير البرمجيات الحرة في مختلف القطاعات وخاصة التربية والتكوين والتعليم العالي والبحث العلمي،
  • استغلال الفرص الواعدة التي تتيحها البرمجيات الحرة أمام المؤسسات التونسية للخدمات و الهندسة الإعلامية من اجل بعث أدوات وخدمات جديدة،
  • التنفيل على استعمال وتطوير البرمجيات الحرة من أجل دعم الابتكار  والتجديد التكنولوجي و إحداث مواطن شغل و بعث المؤسسات في المجالات  ذات القيمة المضافة العالية،
  • الاستفادة  كأفضل ما يكون من الفرص التي تتيحها البرمجيات الحرة بهدف تطوير قدرة الكفاءات والخبرات التونسية على الاستثمار في ميدان المعرفة،
  • جعل البرمجيات الحرة دافعا للتنمية بهدف تطوير صناعة البرمجيات وتعزيز تنافسية المؤسسات التي تنشط في هذا الميدان.

  1. البرمجيات الحرة في فلسطين:

    يقام يوم البرمجيات الحرة  بشكل سنوي بعد أن قررت فلسطين أن تتحول إلى البرمجيات الحرة في بدايات عام 2011م, أقيم فعاليات يوم البرمجيات الحرة في السابع والثامن والتاسع عشر من شهر أيلول 2011، في فلسطين، وحضر افتتاح اليوم بحضور عطوفة قدورة موسى محافظ محافظة جنين وهذا يدل على الاهتمام  الكبير باعتماد البرمجيات الحرة.

    و في 15 شباط 2012, أقيمت فعالية “ابدأ مع موزيلا” برعاية مجتمع موزيلا الفلسطيني.

  2. معبر: (المركز العربي لدعم البرمجيات الحرة مفتوحة المصدر)

    منذ انطلاقته مع مؤسسيه الرئيسيين، برنامج إقتدار التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، مكتب اليونسكو الإقليمي في بيروت، وجامعة البلمند، دأب المركز على نشر البرمجيّات الحرّة والمفتوحة المصدر كفلسفة وثقافة في المؤسسات الأكاديميّة والمجتمعات العربيّة. يلتزم مَعْبَر بالمساهمة في التنمية الإجتماعيّة والإقتصاديّة في المنطقة العربيّة بالترويج لإستعمال البرمجيّات الحرّة والفتوحة المصدر، وتطوير وادارة برامج تدريب على استعمال هذه البرمجيّات، لضمان أن يتمكن أكبر عدد ممكن من المجتمعات العربيّة من الحصول على تكنولوجيا المعلومات بسهولة أكبر.

    الموقع على الانترنت: http://ma3bar.org

    وقد أنشأنا صفحة على موقع التواصل الاجتماعي Facebook, لدعم البرمجيات الحرة في سوريا, و يمكنم الوصول لها و المشاركة من خلال الرابط:https://www.facebook.com/fsosc.syria.

     

    عدة مراجع من الانترنت.

    Ammar M. Zerouk

Advertisements